سياسة المعلومات السريّة والوسائط

نظرة عامة
 

أبريل 2022

لا يجوز لك نشر معلومات سريّة تخص أشخاص آخرين أو الإعلان عنها دون الحصول على إذن وترخيص صريحين منهم بذلك. كما نحظر التهديد بالكشف عن معلومات سريّة أو تحفيز الآخرين على القيام بذلك.

بالإضافة لذلك، لا يجوز لك مشاركة وسائط خاصة كالصور أو مقاطع الفيديو لأشخاصٍ عاديين دون الحصول على موافقتهم. وبالرغم من ذلك، نقرّ بأن هناك حالات قد يشارك فيها المستخدمون الصور أو مقاطع الفيديو الخاصة بأشخاصٍ عاديين ممن لا يندرجون تحت قائمة الشخصيات العامة، كجزءٍ من حدثٍ ما يستحق النشر أو ضمن حوارٍ عام للحديث أكثر حول مسائلَ أو أحداثٍ تهم العامة. وفي مثل هذه الحالات، قد نسمح ببقاء الوسائط على المنصة. 

مشاركة معلومات سريّة تخص شخص ما:

تمثل مشاركة معلومات سريّة تخص شخص ما عبر الإنترنت دون الحصول على إذنه -والتي يطلق عليها أحيانًا استقاء المعلومات الشخصية وإعلانها- انتهاكًا لخصوصيته ولقوانين Twitter. فقد تمثل مشاركة المعلومات السريّة تهديدًا خطيرًا على سلامة الأشخاص المتضررين بذلك وأمنهم، وقد تؤدي إلى إيذائهم بدنيًا، وعاطفيًا، وماليًا.

عند مراجعة البلاغات المقدمة بموجب هذه السياسة، نراعي عددًا من الأمور، منها ما يلي:

ما نوع المعلومات التي تتم مشاركتها؟

نراعي هذا الأمر نظرًا لوجود أنواع معينة من المعلومات السريّة تنطوي على مخاطر أعلى من غيرها، إذا تمت مشاركتها دون إذن. ويكمن هدفنا الرئيسي في حماية الأشخاص من التعرض لأذى مادي محتمل نتيجة مشاركة المعلومات الخاصة بهم، لذا فإننا نرى أن معلومات مثل الموقع الفعلي وأرقام الهاتف تمثل خطرًا أكثر من أنواع أخرى من المعلومات. 

من يشارك المعلومات؟

كما نراعي من يشارك المعلومات المبلّغ عنها وما إذا كانت لديه موافقة من الشخص صاحب هذه المعلومات أو لا. نراعي ذلك أيضًا لأننا نعلم أنه في بعض الأحيان قد يرغب بعض الأشخاص في أن يشارك الآخرون بعض أشكال معلوماتهم الشخصية علنًا. على سبيل المثال: مشاركة رقم هاتف شخصي، أو بريد إلكترونيّ للتواصل المهني أو لتنسيق أحداث اجتماعية أو مشاركة عناوين منزلية لشخصٍ ما علنًا لطلب المساعدة بعد وقوع كارثة طبيعية. 
 

هل تتوفر المعلومات في مكان آخر عبر الإنترنت؟

إذا تمت مشاركة المعلومات المبلّغ عنها في مكانٍ آخر قبل مشاركتها على Twitter، على سبيل المثال، شخصٌ ما يشارك رقم هاتفه الشخصي على موقعه الإلكترونيّ الذي يمكن للعامة الوصول إليه، فإننا قد لا نتعامل مع هذه المعلومات كمعلومات سريّة، نظرًا لقيام مالكها بتوفيرها للعامة. ملحوظة: قد نتخذ إجراءً بشأن مشاركة عناوين المنزل، حتى إذا كانت متوفرة للعامة نظرًا لاحتمال وقوع أذى بدني. 
 

لمَ تجري مشاركة المعلومات؟

نضع أيضًا في اعتبارنا غرض الشخص الذي يشارك المعلومات. على سبيل المثال: إذا تبين لنا أن شخصًا ما يشارك معلومات بغرض مسيء، أو لمضايقة شخصٍ ما أو حث الآخرين على مضايقته، فإننا نتخذ إجراءً بشأن ذلك. أما إذا شارك شخصٌ ما معلومات في محاولة منه لمساعدة شخصٍ ما يواجه أزمة كما يحدث في أعقاب أحداث عنيفة، فقد لا نتخذ أي إجراء حيال ذلك. 


مشاركة الوسائط الخاصة:

يمثل نشر الصور جزءًا مهمًا من تجربة المستخدمين على Twitter. حينما تكون لدى الأفراد توقعات معقولة بشأن خصوصيّة بعضٍ من وسائطهم الشخصية، نرى أنهم قادرون على تحديد ما إذا كان سيتم مشاركتها أم لا. فمشاركة مثل هذه الوسائط من الممكن أن تنتهك خصوصيّة المستخدمين، ما قد يؤدي إلى إيذائهم عاطفيًا وبدنيًا. وحينما يُخطرنا الأفراد الذين يظهرون في تلك الوسائط -أو يُخطرنا الممثل المعتمد لديهم- بأنهم لم يوافقوا على مشاركتها، فسنعمل على إزالة تلك الوسائط. لا تنطبق هذه السياسة على الشخصيات العامة: 

 

ما الأمور التي تُعد انتهاكًا لهذه السياسة؟
 

بموجب هذه السياسة، لا يمكنك مشاركة أنواع المعلومات السريّة التالية، دون الحصول على إذن صاحبها:

  • معلومات عنوان المنزل أو الموقع الفعلي، بما في ذلك عناوين الشوارع، أو إحداثيات نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، أو غير ذلك من المعلومات المحدِّدة المرتبطة بالمواقع التي تعتبر خاصة؛
  • وثائق الهوية، بما في ذلك بطاقات الهوية الصادرة عن الحكومة والضمان الاجتماعي أو أرقام الهوية الوطنية الأخرى - ملحوظة: يجوز لنا إجراء استثناءات محدودة في المناطق التي لا تعتبر فيها هذه المعلومات سريّة؛
  • معلومات الاتصال، بما في ذلك أرقام الهواتف أو عناوين البريد الإلكترونيّ الشخصيّة غير العامة؛ 
  • معلومات الحسابات المالية، بما في ذلك تفاصيل الحساب البنكي وبطاقة الائتمان؛
  • المعلومات السريّة الأخرى، بما في ذلك بيانات القياسات الحيوية أو السجلات الطبية؛
  • وسائط أشخاص عاديين دون الحصول على إذن من الشخص (الأشخاص) الذين يظهرون في الوسائط؛ و
  • الوسائط التي تصور أسرى حرب والتي تنشرها حسابات وسائل الإعلام الحكومية أو التابعة للدولة بدايةً من 5 أبريل 2022. 

لا يُسمح كذلك بالسلوكيات التالية: 

  • التهديد بكشف معلومات سريّة تخص شخصٍ ما علنًا؛
  • مشاركة المعلومات التي تمكّن الأشخاص من اختراق المعلومات السريّة لشخص ما أو الوصول إليها دون موافقته، على سبيل المثال: مشاركة بيانات اعتماد تسجيل الدخول للخدمات البنكية عبر الإنترنت؛
  • طلب أو عرض جائزة أو مكافأة مالية مقابل نشر معلومات سريّة تخص شخصٍ ما؛
  • طلب جائزة أو مكافأة مالية مقابل عدم نشر معلومات سريّة تخص شخص ما، يُشار إلى هذا أحيانًا باسم الابتزاز.
     

ما الأمور التي لا تُعدّ انتهاكًا لهذه السياسة؟
 

لا تُعد الأمور التالية انتهاكًا لهذه السياسة:

  • قيام الأشخاص بمشاركة معلوماتهم السريّة؛
  • مشاركة المعلومات المتوفرة في مكان آخر للعامة، بطريقة غير مسيئة؛ وأيضًا
  • مشاركة المعلومات التي لا نعتبرها سريّة، بما في ذلك:
    • الاسم؛
    • تاريخ الميلاد أو العمر؛
    • مكان التعليم أو العمل؛
    • معلومات الموقع المرتبطة بعقار تجاري أو أماكن العمل، في حال توفر هذه المعلومات للعامة؛
    • أوصاف المظهر البدني؛
    • القيل والقال والشائعات والاتهامات والادعاءات؛ وأيضًا
    • لقطات شاشة للرسائل النصية أو الرسائل الواردة من منصات أخرى (ما لم تتضمّن معلومات سريّة، على سبيل المثال: رقم الهاتف).
       

بالنسبة للوسائط؛ لا تُعد الأمور التالية انتهاكًا لسياستنا:

  • الوسائط المتاحة للعامة أو التي تتناولها وسائل الإعلام الرئيسية؛
  • الوسائط ونصوص التغريدات المصاحبة لها والتي تضفي قيمة على أحاديث العامة أو تتم مشاركتها تحقيقًا للصالح العام؛
  • تتضمن روايات على لسان شهود عيان أو تقارير ميدانية نتيجة لتطور الأحداث؛ 
  • الشخص المستهدف في الوسائط شخصية عامة. 


من الذي يمكنه الإبلاغ عن حالات انتهاك هذه السياسة؟
 

مشاركة معلومات سريّة:

يمكن لأي شخص الإبلاغ عن المعلومات السريّة التي تمت مشاركتها بطريقة مسيئة بوضوح (سواء أكان لديه حساب على Twitter أم لا). في حال مشاركة المعلومات لأغراض غير مسيئة بصورة واضحة، نحتاج إلى التأكد من صاحب هذه المعلومات (أو ممثل معتمد لديه، كمحامٍ) قبل اتخاذ إجراء لتطبيق السياسة. 


مشاركة الوسائط الخاصة: 

عند الإبلاغ عن مشاركة وسائط خاصة، نحتاج إلى إبلاغ الشخص المتضرر بنفسه عن الأمر كي نحدد ما إذا كانت قد تمت مشاركة الصورة أو مقطع الفيديو بإذنه أو لا. نقبل البلاغات من: 

  1. الأشخاص الذين ظهروا في الوسائط المبلّغ عنها أو
  2. ممثلوهم المعتمدين مثل:
    أ. الآباء/الأوصياء القانونيين،
    أو ب. المحامين، أو
    ج. الممثل القانوني.

 

كيف يمكنني الإبلاغ عن انتهاكات هذه السياسة؟
 

داخل التطبيق

يمكنك الإبلاغ عن هذا المحتوى للمراجعة من داخل التطبيق كما يلي:

  1. حدد الإبلاغ عن تغريدة من الأيقونة .
  2. حدد رسالة مسيئة أو ضارة.
  3. حدد تتضمّن معلومات سريّة.
  4. حدد نوع المعلومات التي تبلّغ عنها.
  5. حدد الخيار ذا الصلة بناءً على من يملك المعلومات التي تبلّغ عنها.
  6. حدد ما يصل إلى 5 تغريدات للإبلاغ عنها لمراجعتها.
  7. أرسل بلاغك.
     

الكمبيوتر المكتبي

يمكنك الإبلاغ عن هذا المحتوى لمراجعته عبر الكمبيوتر المكتبي كما يلي:

  1. حدد الإبلاغ عن تغريدة من الأيقونة .
  2. حدد رسالة مسيئة أو ضارة.
  3. حدد تتضمّن معلومات سريّة.
  4. حدد نوع المعلومات التي تبلّغ عنها. 
  5. حدد الخيار ذا الصلة بناءً على من يملك المعلومات التي تبلّغ عنها.
  6. حدد ما يصل إلى 5 تغريدات للإبلاغ عنها لمراجعتها.
  7. أرسل بلاغك.

يمكنك أيضًا الإبلاغ عن هذا المحتوى لمراجعته عبر نموذج الإبلاغ عن المعلومات السريّة، من خلال تحديد نوع المعلومات السريّة التي تريد الإبلاغ عنها.

ما الإجراءات التي سيتم اتخاذها إذا انتهكت هذه السياسة؟
 


عند تحديد عقوبة انتهاك هذه السياسة، نراعي عددًا من العوامل التي منها على سبيل المثال لا الحصر: مدى فداحة الانتهاك والسجل السابق لانتهاكات القوانين للفرد المنتهِك. 

مشاركة معلومات سريّة:

  • في المرة الأولى التي تنتهك هذه السياسة من خلال مشاركة معلومات سريّة (مثل عنوان المنزل، ووثائق الهوية، وما إلى ذلك)، سنطلب منك إزالة هذا المحتوى. كما سنمنعك من استخدام حسابك مؤقتًا قبل أن تتمكن من التغريد مجددًا. إذا انتهكتَ هذه السياسة مجددًا من خلال مشاركة معلومات سريّة بعد التحذير الأول، فسيتم إيقاف حسابك نهائيًا. 

مشاركة الوسائط الخاصة: 

  • إذا انتهكت هذه السياسة من خلال مشاركة وسائط خاصة لشخصٍ ما دون الحصول على إذنٍ منه بذلك، فسنطلب منك إزالة هذا المحتوى وسنقفل حسابك مؤقتًا أثناء إزالة تلك الوسائط. 

إذا كنت ترى أنه قد تم إيقاف حسابك عن طريق الخطأ، فيمكنك تقديم التماس.

 

 

موارد إضافية
 

تعرّف على المزيد حول مجموعة خيارات تطبيق السياسة لدينا ونهجنا في وضع السياسة وتطبيقها.

يجوز أن تُتخذ إجراءات بخصوص توزيع أنواع أخرى من المحتوى دون موافقة المالك بموجب سياسة توزيع المواد المخترقة.

مشاركة هذه المقالة