سياسة المعلومات الخاصة

نظرة عامة

مارس 2019

لا يجوز لك نشر معلومات خاصة عن أشخاص آخرين دون الحصول على إذن وترخيص صريحين منهم. كما نحظر التهديد بالكشف عن معلومات خاصة أو تحفيز الآخرين على القيام بذلك.

تعتبر مشاركة المعلومات الخاصة لشخص ما عبر الإنترنت من دون الحصول على إذنه، والتي يطلق عليها أحيانًا استقاء المعلومات الشخصية وإعلانها، انتهاكًا لخصوصيته ولقوانين تويتر. إذ يمكن أن تشكل مشاركة المعلومات الخاصة تهديدًا خطيرًا لسلامة الأشخاص المتأثرين وأمنهم ويمكن أن تؤدي إلى معاناتهم بدنيًا وعاطفيًا وماليًا.

عند مراجعة البلاغات المقدمة بموجب هذه السياسة، نضع في اعتبارنا عددًا من الأمور، منها:

ما نوعية المعلومات التي تتم مشاركتها؟
نضع هذا في الاعتبار لأن هناك أنواعًا معينة من المعلومات الخاصة تنطوي على مخاطر أعلى من غيرها، إذا تمت مشاركتها من دون إذن. ويكمن هدفنا الرئيسي في حماية الأشخاص من التعرض لأذى مادي نتيجة مشاركة المعلومات الخاصة بهم، لذا فإننا نعتبر معلومات مثل الموقع المادي تمثل خطرًا أعلى من أنواع أخرى من المعلومات. 

من يشارك المعلومات؟
نحن نضع أيضًا في الاعتبار من يشارك المعلومات المبلغ عنها وما إذا كان لديه موافقة من الشخص الذي تنتمي إليه هذه المعلومات. نقوم بهذا أيضًا لأننا نعلم أن هناك أوقاتًا قد يرغب فيها الأشخاص في مشاركة بعض أشكال المعلومات الشخصية بشكل عام. على سبيل المثال، مشاركة رقم هاتف شخصي، أو بريد إلكتروني للتواصل المهني، أو لتنسيق أحداث اجتماعية أو مشاركة عناوين منزلية لشخص ما بشكل عام لطلب المساعدة بعد وقوع كارثة طبيعية. 

هل تتوفر المعلومات في مكان آخر عبر الإنترنت؟
إذا تمت مشاركة المعلومات المبلغ عنها في مكان آخر قبل مشاركتها على تويتر، على سبيل المثال، شخص ما يشارك رقم هاتفه الشخصي على موقعه الإلكترونيّ الذي يمكن للعامة الوصول إليه، فإننا قد لا نتعامل مع هذه المعلومات كمعلومات سريّة، نظرًا لقيام مالكها بتوفيرها بشكل عام. ملاحظة: قد نتخذ إجراءً حيال عناوين المنزل التي تجري مشاركتها، حتى إذا كانت متوفرة بشكل عام، بسبب احتمال وقوع أذى بدني. 

لماذا تجري مشاركة المعلومات؟
نضع أيضًا في اعتبارنا غرض الشخص الذي يقوم بمشاركة المعلومات. على سبيل المثال، إذا كنا نعتقد أن شخصًا ما يشارك معلومات بغرض مسيء، أو لمضايقة شخص ما أو حث الآخرين على مضايقته، فإننا نتخذ إجراءً حيال ذلك. على الجانب الآخر، إذا قام شخص ما بمشاركة معلومات في محاولة لمساعدة شخص ما متورط في موقف متأزم كما يحدث في أعقاب أحداث عنيفة، فقد لا نتخذ أي إجراء. 

ما الذي يعدُّ انتهاكًا لهذه السياسة؟

بموجب هذه السياسة، لا يمكنك مشاركة أنواع المعلومات الخاصة التالية، من دون الحصول على إذن الشخص الذي تنتمي إليه:

  • معلومات عنوان المنزل أو الموقع المادي، بما في ذلك عناوين الشوارع، أو إحداثيات نظام GPS، أو غير ذلك من المعلومات المحدِّدة المرتبطة بالمواقع التي تعتبر خاصة؛
  • مستندات الهوية، بما في ذلك، الهويات الصادرة من الحكومة وأرقام التأمين الاجتماعي أو غيرها من أرقام الهوية الوطنية - ملاحظة: قد نضع استثناءات محدودة في المناطق التي لا تعتبر فيها هذه المعلومات سريّة؛
  • معلومات الاتصال، بما في ذلك أرقام الهواتف أو عناوين البريد الإلكتروني الشخصيّة غير العامة؛ 
  • معلومات الحسابات المالية، بما في ذلك تفاصيل الحساب البنكي وبطاقة الائتمان؛ وأيضًا
  • المعلومات الخاصة الأخرى، بما في ذلك بيانات القياسات الحيوية أو السجلات الطبية.

السلوكيات التالية غير مسموح بها أيضًا: 

  • التهديد بكشف المعلومات السريّة لشخص ما بشكل عام؛
  • مشاركة المعلومات التي تمكّن الأشخاص من اختراق المعلومات السريّة لشخص ما أو الوصول إليها من دون موافقته، على سبيل المثال، مشاركة بيانات اعتماد تسجيل الدخول للخدمات البنكية على الإنترنت؛
  • طلب أو عرض جائزة أو مكافأة مالية في مقابل نشر المعلومات السريّة لشخص ما؛
  • طلب جائزة أو مكافأة مالية في مقابل عدم نشر المعلومات السريّة لشخص ما، يُشار إلى هذا أحيانًا باسم الابتزاز.

ما الأمور التي لا تُعدّ انتهاكًا لهذه السياسة؟

لا تعد الأمور التالية انتهاكًا لهذه السياسة:

  • قيام الأشخاص بمشاركة معلوماتهم السريّة؛
  • مشاركة المعلومات المتوفرة في مكان آخر بشكل عام، بطريقة غير مسيئة؛ وأيضًا
  • مشاركة المعلومات التي لا نعتبرها سريّة، بما في ذلك:
    • الاسم؛
    • تاريخ الميلاد أو العمر؛
    • مكان التعليم أو العمل؛
    • معلومات الموقع المرتبطة بعقار تجاري أو أماكن العمل، عندما تتوفر هذه المعلومات بشكل عام؛
    • أوصاف المظهر البدني؛
    • القيل والقال والشائعات والاتهامات والادعاءات؛
    • لقطات شاشة للرسائل النصية أو الرسائل الواردة من منصات أخرى (ما لم تتضمّن معلومات سريّة، على سبيل المثال، رقم الهاتف).

من يمكنه الإبلاغ عن انتهاكات هذه السياسة؟

يمكن لأي شخص الإبلاغ عن المعلومات السريّة التي تمت مشاركتها بطريقة مسيئة بوضوح (سواء كان لديه حساب تويتر أم لا). في حالات عدم مشاركة المعلومات بغرض مسيء بوضوح، نحتاج إلى تلقي البلاغ مباشرةً من مالك هذه المعلومات (أو ممثل مخوّل له، كمحامٍ) قبل اتخاذ إجراء لتطبيق السياسة. 

كيف يمكنني الإبلاغ عن انتهاكات هذه السياسة؟

في التطبيق

يمكنك الإبلاغ عن هذا المحتوى للمراجعة في التطبيق كما يلي:

  1. حدد الإبلاغ عن تغريدة من الأيقونة  .
  2. حدد رسالة مسيئة أو ضارة.
  3. حدد تتضمن معلومات خاصّة.
  4. حدد نوع المعلومات التي تبلغ عنها.
  5. حدد الخيار ذا الصلة بناءً على من يملك المعلومات التي تُبلغ عنها.
  6. حدد حتى 5 تغريدات للإبلاغ عنها لمراجعتها.
  7. أرسل البلاغ.

كمبيوتر سطح المكتب

يمكنك الإبلاغ عن هذا المحتوى للمراجعة عن طريق كمبيوتر سطح المكتب كما يلي:

  1. حدد الإبلاغ عن تغريدة من الأيقونة  .
  2. حدد رسالة مسيئة أو ضارة.
  3. حدد تتضمن معلومات خاصّة.
  4. حدد نوع المعلومات التي تُبلغ عنها. 
  5. حدد الخيار ذا الصلة بناءً على من يملك المعلومات التي تُبلغ عنها.
  6. حدد حتى 5 تغريدات للإبلاغ عنها لمراجعتها.
  7. أرسل البلاغ.

يمكنك أيضًا الإبلاغ عن هذا المحتوى لمراجعته عبر نموذج الإبلاغ عن المعلومات السريّة، من خلال تحديد نوع المعلومات السريّة التي تريد الإبلاغ عنها.

ما الذي يحدث إذا انتهكت هذه السياسة؟

تعتمد تبعات انتهاك سياسة المعلومات السريّة على حدة الانتهاك وسجل الانتهاكات السابقة لهذا الحساب. 

في المرة الأولى التي تنتهك فيها هذه السياسة، سوف نطلب منك إزالة هذا المحتوى. كما سنقوم بمنعك مؤقتًا من استخدام حسابك قبل أن تتمكن من التغريد مجددًا. إذا انتهكتَ هذه السياسة مجددًا بعد التحذير الأول، فسيتم إيقاف حسابك نهائيًا. إذا كنت تعتقد أنه قد تم إيقاف حسابك عن طريق الخطأ، فيمكنك إرسال التماس.

موارد إضافية

تعرف على المزيد حول مجموعة خيارات تطبيق السياسة التي نستخدمها ونهجنا في تطوير السياسات وتطبيقها.

يجوز أن يتم اتخاذ إجراءات بخصوص توزيع أنواع أخرى من المحتوى دون موافقة المالك بموجب سياسة توزيع المواد المخترقة.

وضع إشارة مرجعية لهذه المقالة أو مشاركتها

هل كانت هذه المقالة مفيدة؟

شكرًا لك على ملاحظاتك. نحن سعداء حقًا لأننا استطعنا مساعدتك!

شكرًا لك على ملاحظاتك. كيف يمكننا تحسين هذه المقالة؟

شكرًا لك على ملاحظاتك. ستساعدنا ملاحظاتك في تحسين مقالاتنا في المستقبل.