السياسة المناهضة لمرتكبي الهجمات العنيفة

نظرة عامة

إبريل 2022

قوانين Twitter: سنزيل أي حسابات يملكها مرتكبو الهجمات الإرهابية الفردية، أو الهجمات المتطرفة العنيفة الفردية، أو الهجمات العنيفة الجماعية، وقد نزيل كذلك التغريدات التي تنشر بيانات أو محتويات أخرى يطلقونها. 

نودّ أن يصبح Twitter مكانًا يعثر فيه الأشخاص على معلومات موثوق بها، ويعبرون عن آرائهم بحرية وأمان دون أن يزعجهم المحتوى غير الملائم. وفي أعقاب الهجمات الإرهابية، والهجمات المتطرفة العنيفة، والهجمات الجماعية العنيفة، نعلم أن كثيرين سيرغبون في التعبير عن تعاطفهم مع الضحايا، و/او إدانة الهجمات، و/أو مرتكبيها، ومناقشة كيفية تأثير هذه الحوادث على الأشخاص ومجتمعاتهم. وقد يرغب البعض كذلك في مشاركة البيانات أو المحتويات الأخرى المماثلة لها التي يقوم بها مرتكب الهجوم أو أحد شركائه، للتعبير عن غضبهم أو لإدانة دوافعه المحتملة. 

قد يمثل العنف الذي يشترك في فعله مرتكبو الجرائم هؤلاء، و‏‫الأساس المنطقي‬ الذي يبرزونه -في بياناتهم أو الوسائل الأخرى التي تعمل على تطبيع الكراهية والتمييز- خطرًا إضافيًا على السلامة الجسدية للمستهدفين به ورفاهيتهم، وقد يعمل على تحفيز المزيد من مثل هذه الهجمات. قد يؤدي التعرض إلى مثل هذه المواد إلى إيذاء من يشاهدونها. 

نؤمن بأن الآراء المحرضة على الكراهية والتمييز التي يُروَج لها ضمن المحتوى الذي أطلقه مرتكبو الجرائم تضر بالمجتمع، ويجب الحد من نشرها لمنع مرتكبي الجرائم من الترويج لرسائلهم. وبناءً على كل ما سبق، يحق لنا إزالة التغريدات التي تتضمن هذه البيانات أو المواد الأخرى المماثلة لها التي ينشرها مرتكبو الجرائم، حتى وإن لم يكن الغرض من هذه التغريدات الإساءة. ولكن إن كان الغرض من هذه التغريدات بكل وضوحٍ وصراحةٍ هو تقديم سياق إضافي وخطاب مضاد، فقد ننظر في أمر عدم إزالة هذه التغريدات. 

ما المقصود بالبيان؟

نُعرِّف البيان بأنه أي تصريح يصدر عن مرتكب الجرائم يوضح دوافعه، أو آراءه، أو مقصده من الاشتراك إحدى الهجمات العنيفة. قد يأخذ البيان شكل مستند مكتوب، أو منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، أو تسجيل صوتي، أو فيديو، أو رابط خارجي، أو خطاب، أو أي شكل آخر من أشكال المحتوى. يمكن مشاركته في أعقاب الهجوم العنيف أو في أي فترة تسبقه. يمكن ربط البيان بالحدث من خلال إطلاق تصريح تحذيري أو يوضح النية من ارتكابه.

من هم مرتكبو الهجمات الإرهابية، أو الهجمات المتطرفة العنيفة، أو الهجمات الجماعية العنيفة؟

تندرج الهجمات العنيفة التي ترتكبها المنظمات المنتهجة للعنف أو أي عضو في مثل هذه المنظمات ضمن سياسة المنظمات التي تنتهج العنف. لا نشترط وجود ما يؤكد على عضوية الأشخاص في منظمات إرهابية، أو أي مجموعات أخرى تنتهج العنف، ولا الارتباط رسميًا بأي مجموعة، أو منظمة، أو أيديولوجية لإنفاذ قواعدنا على المحتوى بموجب هذا الجانب من سياستنا. 

‏‫ما الأمور التي تُعدّ انتهاكًا لهذه السياسة؟


الحسابات التي يملكها مرتكبو الهجمات الإرهابية، والهجمات المتطرفة العنيفة، والهجمات الجماعية العنيفة

‏‫بموجب هذه السياسة، سنقوم بتوقيف الحسابات التي يملكها مرتكبو الهجمات الإرهابية الفردية، أو الهجمات المتطرفة العنيفة الفردية، أو الهجمات العنيفة الجماعية المُعلَنون بشكلٍ دائم.

البيانات والمحتويات الأخرى التي ينشرها مرتكبو الجرائم

قد نزيل المحتوى الذي يتضمن البيانات والمحتويات الأخرى التي ينشرها مرتكبو الجرائم الفردية أو شركاؤهم. قد تحدث انتهاكات من خلال التغريدات، أو المساحات، أو الصور، أو مقاطع الفيديو، بما في ذلك الفيديو المباشر. وتتضمن الأمثلة على المحتوى الذي قد نتخذ ضده إجراءً بموجب هذه السياسة، على سبيل المثال لا الحصر ما يلي:

  • مشاركة بيانات طويلة، بغض النظر عن سياقها
  • مشاركة مقتطفات من البيان (البيانات) دون تقديم سياق إضافي أو خطاب مضاد
  • مشاركة روابط خارجية للبيان الذي نشره مرتكب الجريمة دون تقديم سياق إضافي أو خطاب مضاد
  • مشاركة أي محتوى إضافي ينشره مرتكب الجريمة دون تقديم سياق إضافي أو خطاب مضاد

محتوى الوسائط المتعددة، وعناوين URL، والهاشتاجات

قد نضع علامة الوسائط الحساسة على بعض الوسائط. يؤدي وضع العلامة إلى وضع الصور ومقاطع الفيديو خلف رسالة تحذير، والتي يلزم الإقرار بها قبل عرض الوسائط. استخدام هذه الميزة يعني أن الأشخاص الذين لا يريدون رؤية الوسائط الحساسة يمكنهم تجنبها، أو يمكنهم اتخاذ قرار مستنير بشأنها قبل أن يختاروا مشاهدتها. وتشمل بعض الأمثلة على الوسائط التي نضع عليها العلامة، على سبيل المثال لا الحصر ما يلي:

  • الوسائط التي تصور مرتكب الجريمة 
  • مقتطفات من بيان المهاجم الذي تتم مشاركته كجزءٍ من تقرير إخباري

قد نقوم بوضع علامة على عناوين URL التي ترتبط مباشرةً بالمستندات التي يُعتقد بأنها بيان لمنع مشاركة هذه العناوين على Twitter.

قد نحظر الهاشتاجات التي تسلط الضوء على مرتكبي الجرائم في الموضوعات المتداوَلة للحد من ظهور هوياتهم، بالإضافة إلى كل الهاشتاجات التي تُستخدم بشكلٍ خاص لعرض البيانات التي يطلقونها.

ما الأمور التي لا تُعدّ انتهاكًا لهذه السياسة؟

  • الأفراد الذين يشتركون في المقاومة العنيفة ضد هؤلاء المشاركين بشكلٍ مباشر في الأعمال العدائية ضمن صراعات مسلحة.
  • مشاركة المحتوى المرتبط بالمقاومة العنيفة ضد هؤلاء المشاركين بصورة مباشرة في الأعمال العدائية ضمن صراعات مسلحة.
  • الموظفون المكلفون بتطبيق القانون الذين استخدموا القوة ضمن نطاق مهامهم الرسمية؛ ما أدى إلى وقوع خسائر.
  • مرتكبو الهجمات العنيفة مسبقًا ممن قضوا مدة عقوبتهم.

على الرغم من أن تمجيد العنف، أو التحريض عليه، أو التهديد به لا يُعد انتهاكًا لهذه السياسة، إلا إنه يُعد انتهاكًا لقوانين Twitter الأخرى. سنزيل المحتوى الذي ينتهك سياساتنا بشأن تمجيد العنف، أو ‏‫التهديدات العنيفة، أو السلوك المسيء‬، أو إنكار الأحداث العنيفة، أو المنظمات التي تنتهج العنف، أو ‏‫الوسائط الحساسة‬، أو تنتهك أجزاء أخرى من قوانين Twitter.

من الذي يمكنه الإبلاغ عن انتهاكات هذه السياسة؟


يمكن لأي شخص الإبلاغ عن الانتهاكات المحتملة لهذه السياسة، سواء أكان لديه حساب تويتر أو لا. 

ما الذي يحدث إذا انتهكتُ هذه السياسة؟ 


تختلف تبعات انتهاك سياستنا بشأن الأحداث العنيفة حسب حدة هذا الانتهاك. سيتم توقيف الحسابات التي يملكها مرتكبو الهجمات الإرهابية، والهجمات المتطرفة العنيفة، والهجمات الجماعية العنيفة بشكلٍ دائم. ‏‫وكما هو موضح أعلاه، قد نزيل المحتوى الذي يتضمن البيانات والمحتويات الأخرى التي ينشرها مرتكبو الجرائم أو شركاؤهم. لن نقوم بتوقيف المستخدمين من مشاركة البيانات أو المحتويات الأخرى المماثلة لها التي ينشرها مرتكبو الجرائم أو شركاؤهم إذا كان الغرض من مشاركتها غير مسيء.

وإضافةً إلى ذلك، سنزيل المحتوى الذي ينتهك سياساتنا بشأن تمجيد العنف، أو التهديدات العنيفة، أو إنكار الأحداث العنيفة، أو المنظمات التي تنتهج العنف، أو الوسائط الحساسة، أو أجزاء أخرى من قوانين تويتر.

موارد إضافية


تعرّف على المزيد حول مجموعة خيارات تطبيق السياسة لدينا ونهجنا في تطوير السياسة وتطبيقها.

 

مشاركة هذه المقالة