مشاركة البيانات مع شركاء الأعمال لدى تويتر

عندما يتلقى تويتر معلومات عنك، فإننا نستخدم هذه المعلومات لتحسين خدماتنا، وإضفاء الطابع الشخصي على تجربتك في تويتر، ولأغراض أخرى كما هو موضح في سياسة الخصوصيّة لدينا. في بعض الحالات، يتضمن هذا مشاركة معلومات شخصية غير عامة مع شركائنا.

بالنسبة للشراكات المدرجة أدناه، نوفر للمستخدمين مزيدًا من التحكم في إمكانية مشاركة بياناتهم الشخصية غير العامة. يمكنك ممارسة هذا التحكم باستخدام الإعداد "مشاركة بياناتك مع شركاء أعمال لدى تويتر" في إعدادات التخصيص والبيانات. قد تستغرق التغييرات التي يتم إجراؤها على هذا الإعداد بعض الوقت لتدخل حيز التنفيذ. ولا ينطبق هذا الإعداد إلا على أنواع معينة من الشراكات المدرجة أدناه: لا يؤثر هذا الإعداد على كيفية مشاركة تويتر للبيانات، مثل موفّري الخدمة التابعين لنا، أو من خلال شراكات خلاف المدرجة أدناه.


الشراكات، آخر تحديث في 7 نوفمبر 2019:

معلومات للمُعلِنين حول الحملات الإعلانية عبر تطبيقات الأجهزة المحمولة:

يقوم تويتر بمشاركة بعض المعلومات الشخصية غير العامة مع المُعلِنين الذين يقومون بتشغيل حملات إعلانية عبر تطبيقات الأجهزة المحمولة من خلال تويتر. يمكن أن تتضمن هذه المعلومات الإعلانات التي تم عرضها أو مشاهدتها أو التفاعل معها بطريقة أخرى على متصفح معين أو على جهاز معين؛ ولكن لا يشارك اسمك أو بريدك الإلكترونيّ أو رقم هاتفك أو اسم مستخدم تويتر. على سبيل المثال، قد يشارك تويتر بيانات تفيد بأن معرف جهاز محمول عرض إعلانًا أو نقر فوق إعلان خاص بتطبيق معين للأجهزة المحمولة. 

يقوم تويتر بمشاركة هذه المعلومات مباشرةً مع المُعلِنين، ولكن من خلال موفري خدمة تويتر يصل المُعلِنون إلى هذه البيانات بمعدل أكبر. يقوم موفرو الخدمات هؤلاء بالتصرف نيابةً عن تويتر لعرض حلول قياس وحلول تحليلات على المُعلِنين الذين يقومون بتشغيل حملات إعلانية عبر تطبيقات الأجهزة المحمولة من خلال تويتر. يمكنك تعطيل الإعداد "مشاركة البيانات مع شركاء الأعمال لدى تويتر‬" لوقف تويتر وموفري خدماته من مشاركة المعلومات الشخصية غير العامة المدرجة أعلاه مع المعلنين.

وضع إشارة مرجعية لهذه المقالة أو مشاركتها

هل كانت هذه المقالة مفيدة؟

شكرًا لك على ملاحظاتك. نحن سعداء حقًا لأننا استطعنا مساعدتك!

شكرًا لك على ملاحظاتك. كيف يمكننا تحسين هذه المقالة؟

شكرًا لك على ملاحظاتك. ستساعدنا ملاحظاتك في تحسين مقالاتنا في المستقبل.