مشكلة في واحد من نماذج الدعم الخاصة بنا

لقد نمى إلى علمنا أن هناك مشكلة في واحد من نماذج الدعم الخاصة بنا والتي يستخدمها أصحاب الحسابات في التواصل مع تويتر عندما تواجه حساباتهم مشكلات. ولقد بدأنا في العمل على حل المشكلة يوم 15 نوفمبر ونجحنا في ذلك يوم 16 نوفمبر. ويمكن استغلال هذه المشكلة في التعرف على رمز البلد في رقم هاتف المستخدم، إذا كان قد ربط حسابه على تويتر برقم هاتف، كما تحدد ما إذا كانت تويتر قد قامت بقفل هذا الحساب أم لا. ونحن نقوم بقفل أحد الحسابات إذا تبين لنا أنه مُعرّض للخطر، أو ينتهك قوانين تويتر أو شروط الخدمة. المزيد من المعلومات حول قفل الحسابات هنا. ومن الأهمية بمكان أن نوضح أن هذه المشكلة لم تتسبب في كشف أرقام الهواتف بالكامل أو أية بيانات شخصية. وقد تواصلنا مباشرة مع من نجحنا في تحديد هوياتهم من أصحاب الحسابات المتأثرين وأبلغناهم بهذا الأمر. ونحن نقدم هذا الإشعار الأعم تحوطًا لوجود مستخدمين محتملين تأثروا بالمشكلة ولم ننجح في تحديد هوياتهم.

ومنذ علمنا بوجود هذه المشكلة، ونحن نتحرى أسبابها وخلفياتها حتى نقدم لمستخدمينا أكبر قدر ممكن من المعلومات. خلال تحرياتنا، لاحظنا نشاطًا غير معتاد يتعلق بواجهة برمجة تطبيقات نموذج دعم العملاء المتأثرين.  على وجه الخصوص، لقد لاحظنا وجود عدد كبير من الاستعلامات صادرة من عناوين IP فردية موجودة في الصين والمملكة العربية السعودية. وبينما لا نمتلك أدلة قاطعة توضح الجهات المتورطة في هذا الأمر أو هدفهم من القيام به، إلا أننا نعتقد أن بعض من عناوين IP هذه ترتبط بأفراد مدعومين من جهات حكومية. وسوف نبذل كل أوتينا من جهد من أجل تحقيق الشفافية الكاملة في هذا الصدد، وقد أطلعنا جهات تطبيق القانون على جميع المعلومات التي نجحنا في التوصل إليها. 

وأصحاب الحسابات غير مطالبين بالقيام بأي إجراءات ولقد قمنا بحل المشكلة. إذا كانت لديك أية استفسارات أو مخاوف، يمكنك التواصل مع مسؤول حماية البيانات في تويتر، السيد داميان كيران، من خلال إكمال النموذج الموجود على الإنترنت هنا. نحن نقر بثقتكم فينا ونقدرها، ونحن ملتزمون بالحفاظ على هذه الثقة كل يوم. ونحن نأسف لوقوع هذه المشكلة.