سياسة السلوكيات الباعثة على الكراهية

السلوكيات التي تحضّ على الكراهية: لا يجوز لك الترويج للعنف ضد الأشخاص الآخرين أو مهاجمتهم مباشرة أو تهديهم على أساس العِرق أو السلالة، أو البلد الأصلي، أو التوجّه الجنسي، أو النوع، أو الهوية الجنسية، أو الانتماء الديني، أو السن، أو الإعاقة، أو المرض الخطير. كما لا نسمح أيضًا بالحسابات التي هدفها الأساسي هو التحريض على الإيذاء تجاه الآخرين على أساس الفئات المذكورة أعلاه.

الصور وأسماء العرض التي تحضّ على الكراهية: لا يجوز لك استخدام صور أو رموز تحضّ على الكراهية سواء في صورة الملف الشخصيّ أو صورة رأس صفحة. كما لا يجوز لك استخدام اسم المستخدم أو اسم العرض أو النبذة التعريفيّة للملف الشخصي لديك للانخراط في سلوك مسيء، مثل مضايقة أشخاص بعينهم، أو التعبير عن الكراهية تجاه شخص ما أو مجموعة من الأشخاص أو مجموعة محمية. 

السبب

مهمتنا التي نسعى في تويتر لتحقيقها هي منح الجميع القدرة على خلق الأفكار والمعلومات ومشاركتها، والتعبير عن آرائهم ومعتقداتهم من دون قيود. فلا شك أن حرية التعبير حقٌ لكل إنسان؛ لذا نحن نؤمن أن لكل شخص على ظهر هذه الحياة رأيٌ ويحقُ له التعبير عنه. ودورنا يتمثل في إثراء الحوار بين الجميع، وهو ما يتطلب تفاعل شتى وجهات النظر والآراء المتنوعة. 

ونحن ندركُ أن تعرّض الأشخاص لسلوكيات مسيئة على تويتر قد تنتقص من قدرتهم على التعبير عن أنفسهم. وقد أظهرت الأبحاث أن بعض مجموعات البشر تتعرض لسلوكيات مسيئة بشكل غير متكافئ عبر الإنترنت. ويتضمن ذلك كلاً من: النساء، والأشخاص الملونين (الذين ينتمون لغير العرق الأوروبي الأبيض)، والمثليات جنسيًا، والمثليين جنسيًا، وأصحاب التوجه الجنسي المزدوج، والمتحولين جنسيًا، وأصحاب التوجهات غير المألوفة، والمخنثين، واللا جنسيين (عديمي الأعضاء الجنسية)، والمهمشين، والمجموعات التي لا تحظى بتمثيلٍ عادلٍ على مرّ التاريخ. بالنسبة للأشخاص الذين ينتمون لعدة مجموعات مهمّشة، قد تكون السلوكيات المسيئة التي يتعرضون لها أكثر شيوعًا وأشد وطأة في طبيعتها وتأثيرها. 

ونحن نتعهد بالتصدي للسلوكيات المسيئة التي تحدث بدافع الكراهية، أو الأحكام المسبقة، أو التعصب، وخاصة السلوكيات التي تسعى لكبت أصوات الأشخاص المهمّشين على مرّ التاريخ. ولهذا السبب فإننا نمنع السلوكيات التي تستهدف أشخاصًا ينتمون لمجموعة محمية بغرض الإساءة إليهم.  

فإذا رأيت أي شيء على تويتر ينتهك سياسة السلوكيات الباعثة على الكراهية التي نُطبقها، فيُرجى إبلاغنا به.

متى ينطبق ذلك؟ 

سنقوم بمراجعة واتخاذ إجراءات بموجب البلاغات عن الحسابات التي تستهدف فردًا أو مجموعة من الأفراد من خلال أي من السلوكيات التالية، سواء كان ذلك في التغريدات أو الرسائل الخاصة. 

التهديدات العنيفة
نحن نمنع أي محتوى يحمل في طياته تهديدات عنيفة تجاه شخص محدد أو مجموعة أشخاص محددين. التهديدات العنيفة هي عبارات تصريحية تشير إلى النية في إحداث إصابة جسدية قد تكون خطيرة أو دائمة قد ينجم عنها وفاة الشخص المصاب أو تعرّضه لإصابات فادحة (على سبيل المثال: عبارة "سأقتلك".)

ملاحظة: نُطبق سياسة صارمة للغاية إزاء التهديدات العنيفة. سيتم توقيف حسابات الأشخاص الذين ينشرون تهديدات عنيفة فورًا ونهائيًا. 

إبداء الرغبة في أو تمني حدوث ضرر فادح لشخص أو مجموعة من الأشخاص
نحن نمنع أي محتوى يبدي رغبة في أو يتمنى أو يحرض على موت أو وقوع أذى جسدي خطير أو دائم أو مرض خطير لفرد أو مجموعة من الأفراد ينتمون لفئة محمية. ويتضمن هذا على سبيل المثال لا الحصر ما يلي: 

  • تمني وفاة شخص ما نتيجة لمرض خطير، على سبيل المثال، "أتمنى أن تُصاب بالسرطان وتموت".
  • تمني أن يتعرّض شخص ما لحادث خطير، على سبيل المثال: "أتمنى أن تدهسك سيارة إذا نطقت مرة أخرى".
  • التصريح بأن مجموعة من الأفراد يستحقون التعرض لإصابات جسدية خطيرة، على سبيل المثال، "إذا لم تخرس هذه المجموعة من المتظاهرين، فإنهم يستحقون إطلاق النار عليهم".

الإشارات إلى القتل الجماعي أو أحداث عنيفة أو وسائل محددة للعنف كانت تتعرّض لها أو باستخدامها مجموعات أشخاص محمية في المقام الأول.
نحن نحظرُ استهداف أشخاص بمحتوى يشير إلى أشكال عنف أو أحداث عنيفة كانت تتعرض لها مجموعة محمية من البشر في المقام الأول، على أن يكون ذلك المحتوى بغرض التحرّش بالفئة المقصودة. ويتضمن هذا على سبيل المثال لا الحصر إرسال ما يلي إلى شخص ما:

  • وسائط تصور ضحايا محرقة الهولوكوست
  • وسائط تصور أشخاصًا مشنوقين

نشر الخوف من مجموعة محمية
نحن نحظرُ استهداف أشخاص بمحتوى يهدف إلى نشر أفكار نمطية مخيفة حول مجموعة محمية، بما في ذلك التأكيد على أن أفراد مجموعة محمية ما من المحتمل جدًا أن يشاركوا في أنشطة خطرة أو غير قانونية، على سبيل المثال: "جميع أتباع [دين معين] إرهابيون". 

الإهانات المتكررة و/أو غير المقبولة، وكذلك الألقاب أو الإيحاءات العنصرية أو الجنسية، أو أي محتوى آخر يهين أي شخص.
نحن نحظرُ استهداف أشخاص بإهانات أو إيحاءات متكررة، أو أي محتوى بغرض تجريد مجموعة محمية من صفة الإنسانية أو للتحقير من شأنها أو لنشر أفكار نمطية سلبية وضارة عنها. ويشمل هذا الأمر نسبة المتحولين جنسيًا إلى نوع غير الذي ينسبون أنفسهم إليه أو مناداتهم بأسمائهم قبل عملية التحول. 

صور تحض على الكراهية
نحن نرى أن الصور التي تحضّ على الكراهية هي الشعارات أو الرموز أو الصور التي تهدف إلى التحريض على الأعمال العدائية والشريرة ضد الآخرين على أساس العِرق أو الدين أو الإعاقة أو التوجّه الجنسي أو الهوية الجنسية أو العرق أو البلد الأصلي. وتشمل بعض أمثلة الصور التي تحضّ على الكراهية، على سبيل المثال لا الحصر، ما يلي:

  • الرموز التي ترتبط تاريخيًا بالمجموعات التي تحرّض على الكراهية (على سبيل المثال: الصليب النازي المعقوف)
  • الصور التي تحقر من شأن الآخرين وتضعهم في منزلة أقل من البشر، أو الصور المعدلة بحيث تتضمن رموزًا تحضّ على الكراهية، على سبيل المثال: الصور المعدلة لأشخاص بصفات حيوانية
  • الصور المعدلة بحيث تتضمن رموزًا تحضّ على الكراهية أو إشارات لحوادث قتل جماعي استهدفت مجموعة محمية، على سبيل المثال: صور معدلة لأشخاص عليهم شعار نجمة داوود الصفراء، للإشارة إلى محرقة الهولوكوست.

غير مسموح بتضمين الوسائط التي تتضمن صورًا تحضّ على الكراهية في فيديو مباشر أو في النبذة التعريفية أو صورة الملف الشخصيّ أو رأس الصفحة. يجب وضع علامة على جميع الوسائط المشابهة الأخرى للإشارة إلى أنها وسائط حساسة. بالإضافة إلى ذلك، يُعد إرسال صور تحضّ على الكراهية لشخص دون أن يطلبها انتهاكًا لسياسة السلوكيات المسيئة التي نُطبقها. 

هل يجب أن أكون أنا الشخص المتضرر من هذا المحتوى لكي يعتبر انتهاكًا لقوانين تويتر؟

بعض التغريدات قد تظهر كأنها تحضّ على الكراهية عند عرضها منفردة، لكن عند عرضها في سياق محادثة أكبر، تبدو غير ذلك. فعلى سبيل المثال: قد يشير أفراد مجموعة محمية ما إلى بعضهم بألفاظ تُعتبر عادة مهينة بالنسبة لتلك المجموعة، إلا أنه حين تستخدم هذه الألفاظ وتكون مقبولة بينهم، فإنها حينها لا تكون مسيئة، بل تكون وسيلة لتذكر الألفاظ التي استُخدمت من قبل لازدراء أفراد تلك المجموعة.  

وعندما نراجع هذا النوع من المحتوى، قد لا يتضح لنا ما إذا كان المقصود منه هو مضايقة فرد نظرًا لانتمائه لمجموعة محمية ما، أو ما إذا كان ذلك في سياق محادثة مقبولة. ولمساعدة فرقنا في فهم سياق المحادثة، قد نحتاج أحيانًا إلى الاستماع مباشرة إلى الشخص المعني لضمان حصولنا على المعلومات المطلوبة قبل اتخاذ أي إجراء نافذ.

ملاحظة: لا يلزم أن يكون الشخص المعني أحد أفراد مجمعة محمية معينة حتى نتخذ إجراءً. ونحن لن نطلب أبدًا من الأشخاص المعنيين إثبات أو إنكار انتمائهم لأي مجموعة محمية معينة، كما لن نبحث للتوصل إلى مثل هذه المعلومات. 

الإجراءات المترتبة

بموجب هذه السياسة، نتخذ إجراءات إزاء السلوكيات التي تحضّ على الكراهية التي تستهدف أشخاصًا أو مجموعة محمية بأكملها، كما هو موضح أعلاه. قد تحدث هذه السلوكيات بطرق عدة، على سبيل المثال: بالإشارات، بما في ذلك صورة شخص، أو الإشارة إلى شخص ما باسمه الكامل، وغيرها من السلوكيات.

عند تحديد عقوبة انتهاك هذه السياسة، نأخذ في الاعتبار عددًا من العوامل التي منها على سبيل المثال لا الحصر، مدى حدة الانتهاك والسجل السابق لانتهاكات القوانين للفرد المنتهِك. على سبيل المثال، قد نطالب شخصًا ما بحذف محتوى ينتهك القوانين والعمل لفترة زمنية في وضع القراءة فقط قبل أن يتمكن من التغريد مجددًا. سيؤدي تكرار الانتهاكات إلى فترات أطول من البقاء في وضع القراءة فقط، وقد تكون في نهاية المطاف سببًا في التوقيف الدائم للحساب. وإذا كان حساب ما يشارك في المقام الأول في سلوكيات مسيئة، أو إذا كنا نعتقد أنه نشر تهديدًا عنيفًا، فإننا سنقوم بتوقيف الحساب نهائيًا عند المراجعة الأولية له. 

تعرف على المزيد حول مجموعة خيارات تطبيق القانون لدينا

إذا رأى شخص ما أن حسابه قد تم توقيفه عن طريق الخطأ، فيمكنه إرسال التماس.

وضع إشارة مرجعية لهذه المقالة أو مشاركتها

هل كانت هذه المقالة مفيدة؟

شكرًا لك على ملاحظاتك. نحن سعداء حقًا لأننا استطعنا مساعدتك!

شكرًا لك على ملاحظاتك. كيف يمكننا تحسين هذه المقالة؟

شكرًا لك على ملاحظاتك. ستساعدنا ملاحظاتك في تحسين مقالاتنا في المستقبل.